إيجابيات وسلبيات مغادرة الاتحاد الأوروبي

رغم أن المملكة المتحدة قد غادرت الاتحاد الأوروبي بصورة رسمية، فإن النقاش حول شروط مغادرتها مستمر. تعرّف على النقاط الرئيسية من كلا الجانبين، ولماذا تهم هذه المناقشة المتداولين.

اتصل بنا على +971 (0) 4 559 2108 أو عبر البريد الإلكتروني sales.ae@ig.com للتحدث معنا بخصوص فتح حساب للتداول. نحن متواجدون 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع، ما عدا يوم السبت من الساعة الـ1 صباحًا إلى الساعة الـ11 صباحًا (بتوقيت دبي).

اتصل بنا: +971 (0) 4 5592108

مزايا التواجد ضمن الاتحاد الأوروبي: النقاش

كانت بداية عملية البريكست بتصويت المملكة المتحدة من أجل مغادرة الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016 ومنذ ذلك الحين، كان هناك جدل ساخن بين معسكري البقاء والمغادرة حول السيناريو الأفضل لكي تمضي بريطانيا قدما.

مع لعب المضاربة دوراً في كل التصريحات تقريبا، سواء كانت مع أو ضد الاتحاد الأوروبي، فإنه من المهم جدا التمييز بين الخطر المشروع والترويج للهلاك. مع اقتراب نهاية عملية التفاوض على صفقة المغادرة، لا يزال هناك جو من عدم اليقين يحيط بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، ليستمر النقاش حول إيجابيات وسلبيات مغادرة الاتحاد الأوروبي.

تعرف على الفرص التي يتيحها بريكست للمتداولين

مزايا التواجد ضمن الاتحاد الأوروبي: النقاش

كانت بداية عملية البريكست بتصويت المملكة المتحدة من أجل مغادرة الاتحاد الأوروبي خلال استفتاء 2016 ومنذ ذلك الحين، كان هناك جدل ساخن بين معسكري البقاء والمغادرة حول السيناريو الأفضل لكي تمضي بريطانيا قدما.

مع لعب المضاربة دوراً في كل التصريحات تقريبا، سواء كانت مع أو ضد الاتحاد الأوروبي، فإنه من المهم جدا التمييز بين الخطر المشروع والترويج للهلاك. مع اقتراب نهاية عملية التفاوض على صفقة المغادرة، لا يزال هناك جو من عدم اليقين يحيط بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، ليستمر النقاش حول إيجابيات وسلبيات مغادرة الاتحاد الأوروبي.

تعرف على الفرص التي يتيحها بريكست للمتداولين

البقاء

على الرغم من عدم نجاحه في الحصول على عدد كاف من الأصوات في الاستفتاء، إلا أن المعسكر المنادي بالبقاء واصل الدعوة إلى علاقة وثيقة مع الاتحاد الأوروبي في شكل روابط قُرب من الإتحاد الأوروبي بعد البريكست.

تَرتكز حُجج البقاء في الاتحاد الأوروبي على فوائد أن تكون جزءًا من اتحاد شاسع، بحيث يوفر علاقات تجارية مربحة إضافة إلى الأمن.

الحجج الرئيسية للبقاء

الشؤون الخارجية

كجزء من مجتمع قوي يضم 500 مليون نسمة، فقد تحظى بريطانيا بنفوذ أكبر على صعيد الشؤون الدولية كعضو في الاتحاد الأوروبي.

السيادة

لقد أثبتت بريطانيا أن من الممكن بالنسبة لها إلغاء الاشتراك في بعض سياسات الاتحاد الأوروبي التي تعتبرها غير بديهية، مثل اليورو واتفاقية شنغن والحصص النسبية للمهاجرين.

الأمن

إن الاتحاد يزود بريطانيا بشكل جيد لمواجهة التهديدات الأمنية، بما في ذلك الإرهاب والجريمة العابرة للحدود.

المال

تزود أوروبا بريطانيا باستثمارات تبلغ مليارات الجنيهات في كل عام، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص.

التجارة

تتيح عضوية الاتحاد الأوروبي الوصول إلى السوق الأوروبية الموحدة، والتي لا تقدر بثمن بالنسبة للتجارة وتمكن من سهولة حركة السلع والخدمات والأفراد عبر الدول الأعضاء.

الأعمال

التجارة الحرة داخل الاتحاد الأوروبي تُقلل الحواجز وتُمكّن الشركات من النمو.

الوظائف

ستكون ملايين الوظائف المرتبطة بعضوية بريطانيا في خطر. قد تواجه بعض القطاعات مثل التمريض والتصنيع انخفاضًا في العمالة الماهرة.

بضائع المستهلكين

الشخص العادي في بريطانيا يحفظ المئات كل عام بفضل انخفاض أسعار السلع والخدمات التي يسهلها الاتحاد الأوروبي.

المغادرة

رغم نجاح حملة المغادرة في الاستفتاء، فقد كان هناك نجاح أقل في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي. لكن، رغم دعوات البعض في جناح المغادرة إلى بريكست صعب – لاكتساب المزيد من السيادة والسيطرة على الهجرة وخفض الشريط الأحمر – فإن البعض الآخر أكثر اعتدالا.

تتضمن الحجج الرئيسية حول أسباب مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي: السيطرة الأكبر على الشؤون الخارجية والسيادة الوطنية الأكبر وإمكانية عقد اتفاقات تجارية جذابة مع دول مثل الولايات المتحدة.

الحجج الرئيسية للمغادرة

الشؤون الخارجية

إن الاستمرار في عضوية الاتحاد الأوروبي سوف يحد من النفوذ الدولي لبريطانيا، مع استبعاد الحصول على مقعد مستقل في منظمة التجارة العالمية (WTO).

السيادة

سيكون لبريطانيا سيطرة أكبر على قوانينها وأنظمتها، دون مخاطر فرض سياسات أوروبية معاكسة بالقوة.

الأمن

يعتقد البعض في معسكر المغادرة أن الأمن المحلي البريطاني قد يستفيد من ضوابط الحدود الكاملة، والتي من المرجو تحقيقها خارج الاتحاد الأوروبي.

المال

يمكن إعادة توظيف رسوم عضوية الاتحاد الأوروبي – التي تبلغ المليارات – وانفاقها على القضايا التي تهم الشعب البريطاني، مثل تمويل هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS).

التجارة

العضوية في الاتحاد الأوروبي تمنع بريطانيا من الاستفادة بالكامل من التجارة مع الاقتصادات الكبرى الأخرى مثل اليابان والهند والإمارات العربية المتحدة.

الأعمال

إن الاتحاد الأوروبي يُخضع بريطانيا لبيروقراطية روتينية بطيئة وغير مرنة، ما يجعل من الصعب على الشركات الصغيرة القيام بالأعمال.

الوظائف

يمكن أن يكون لتحسين اتفاقيات التجارة العالمية والهجرة الانتقائية تأثير إيجابي على سوق العمل البريطاني.

بضائع المستهلكين

إن مساهمات ضرائب القيمة المضافة بالاتحاد الأوروبي وسياسات الإعانات الزراعية تُكلِّف المستهلكين البريطانيين مئات الجنيهات كل عام.

البقاء

على الرغم من عدم نجاحه في الحصول على عدد كاف من الأصوات في الاستفتاء، إلا أن المعسكر المنادي بالبقاء واصل الدعوة إلى علاقة وثيقة مع الاتحاد الأوروبي في شكل روابط قُرب من الإتحاد الأوروبي بعد البريكست.

تَرتكز حُجج البقاء في الاتحاد الأوروبي على فوائد أن تكون جزءًا من اتحاد شاسع، بحيث يوفر علاقات تجارية مربحة إضافة إلى الأمن.

الحجج الرئيسية للبقاء

الشؤون الخارجية

كجزء من مجتمع قوي يضم 500 مليون نسمة، فإن بريطانيا قد تحظى بنفوذ أكبر على صعيد الشؤون الدولية كعضو في الاتحاد الأوروبي.

السيادة

لقد أثبتت بريطانيا أن من الممكن بالنسبة لها إلغاء الاشتراك في بعض سياسات الاتحاد الأوروبي التي تعتبرها غير بديهية، مثل اليورو واتفاقية شنغن والحصص النسبية للمهاجرين.

الأمن

إن الاتحاد يزود بريطانيا بشكل جيد لمواجهة التهديدات الأمنية، بما في ذلك الإرهاب والجريمة العابرة للحدود.

المال

تزود أوروبا بريطانيا باستثمارات تبلغ مليارات الجنيهات في كل عام، سواء في القطاع العام أو القطاع الخاص.

التجارة

تتيح عضوية الاتحاد الأوروبي الوصول إلى السوق الأوروبية الموحدة، والتي لا تقدر بثمن بالنسبة للتجارة وتمكن من سهولة حركة السلع والخدمات والأفراد عبر الدول الأعضاء.

الأعمال

التجارة الحرة داخل الاتحاد الأوروبي تُقلل الحواجز وتُمكّن الشركات من النمو.

الوظائف

ستكون ملايين الوظائف المرتبطة بعضوية بريطانيا في خطر. قد تواجه بعض القطاعات مثل التمريض والتصنيع انخفاضًا في العمالة الماهرة.

بضائع المستهلكين

الشخص العادي في بريطانيا يحفظ المئات كل عام بفضل انخفاض أسعار السلع والخدمات التي يسهلها الاتحاد الأوروبي.

المغادرة

في حين نجحت حملة المغادرة في الاستفتاء، فقد كان هناك نجاح أقل في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي. ولكن، رغم دعوات البعض في جناح المغادرة إلى بريكست صعب – لاكتساب المزيد من السيادة والسيطرة على الهجرة وخفض الشريط الأحمر – فإن البعض الآخر أكثر اعتدالا.

تتضمن الحجج الرئيسية حول أسباب مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي: السيطرة الأكبر على الشؤون الخارجية، والسيادة الوطنية الأكبر وإمكانية عقد اتفاقات تجارية جذابة مع دول مثل الولايات المتحدة.

الحجج الرئيسية للمغادرة

الشؤون الخارجية

إن الاستمرار في عضوية الاتحاد الأوروبي سوف يحد من النفوذ الدولي لبريطانيا، مع استبعاد الحصول على مقعد مستقل في منظمة التجارة العالمية (WTO).

السيادة

سيكون لبريطانيا سيطرة أكبر على قوانينها وأنظمتها، دون مخاطر فرض سياسات أوروبية معاكسة بالقوة.

الأمن

يعتقد البعض في معسكر المغادرة أن الأمن المحلي البريطاني قد يستفيد من ضوابط الحدود الكاملة، والتي من المرجو تحقيقها خارج الاتحاد الأوروبي.

المال

يمكن إعادة توظيف رسوم عضوية الاتحاد الأوروبي – التي تبلغ المليارات – وانفاقها على القضايا التي تهم الشعب البريطاني، مثل تمويل هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS).

التجارة

العضوية في الاتحاد الأوروبي تمنع بريطانيا من الاستفادة بالكامل من التجارة مع الاقتصادات الكبرى الأخرى مثل اليابان والهند والإمارات العربية المتحدة.

الأعمال

إن الاتحاد الأوروبي يُخضع بريطانيا لبيروقراطية روتينية بطيئة وغير مرنة، ما يجعل من الصعب على الشركات الصغيرة القيام بالأعمال.

الوظائف

يمكن أن يكون لتحسين اتفاقيات التجارة العالمية والهجرة الانتقائية تأثير إيجابي على سوق العمل البريطاني.

بضائع المستهلكين

إن مساهمات ضرائب القيمة المضافة بالاتحاد الأوروبي وسياسات الإعانات الزراعية تُكلِّف المستهلكين في بريطانيا مئات الجنيهات سنويا.

إيجابيات وسلبيات المغادرة بدون أي صفقة مقابل المغادرة بصفقة

هناك طريقتان ممكنتان لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي: عبر اتفاق تجاري، أو بدون اتفاق تجاري. يُفترض أن يتم استغلال الفترة الانتقالية بالنسبة للمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ليضعا سويا اتفاقًا تجاريّا قبل يوم 31 ديسمبر 2020.

إيجابيات وسلبيات المغادرة بدون أي صفقة مقابل المغادرة بصفقة

هناك طريقتان ممكنتان لمغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي: عبر اتفاق تجاري، أو بدون اتفاق تجاري. يُفترض أن يتم استغلال الفترة الانتقالية بالنسبة للمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ليضعا سويا اتفاقًا تجاريّا قبل يوم 31 ديسمبر 2020.

المغادرة بدون صفقة

إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق سوف ينتج عنه مواقف متشددة بشأن جميع القضايا الموضحة أعلاه. من المرجح أن تقتصر التجارة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي على قواعد منظمة التجارة العالمية (WTO)، والتي يُنظر إليها على أنها أقل فائدة من العلاقة التجارية القائمة حاليا بين الكيانين.

الحجة المساندة: البريكست بدون صفقة يمكن أن ينجم عنه مغادرة المملكة المتحدة لمنطقة التجارة الحرة، وتتخلص من قوانين الاتحاد الأوروبي، وتستبعد الحاجة إلى قبول حرية تنقل الأشخاص. وهذا من شأنه أن يوفر الفرصة للتفاوض على صفقات تجارية جديدة مع البلدان الأخرى.

الحجة المضادة: الاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري لبريطانيا، وليس هناك ما يضمن الحصول على صفقات تجارية أفضل بمجرد المغادرة. إضافة إلى ذلك، قد لا تزال المملكة المتحدة مجبرة على الامتثال لقوانين وتوجيهات الاتحاد الأوروبي، كما هو الحال مع النرويج وأيسلندا.

المغادرة بصفقة

إن المغادرة عبر اتفاق ستهدف إلى إبقاء العلاقة التجارية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سليمة إلى حد كبير، أو إلى أبعد حد ممكن.

الحجة المساندة: إن الروابط التجارية القوية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي ستجعل النشاطات التجارية والاقتصادية أسهل. ذكر العديد من المعلقين أنه من مصلحة البلاد والمملكة المتحدة ككل الحفاظ على التجارة الحرة مع الاتحاد الأوروبي. إن المغادرة عبر ابرام اتفاق سوف يمنع أيضًا عدم اليقين الذي يحيط بالخروج على أساس شروط منظمة التجارة العالمية (WTO).

الحجة المضادة: يعتبر البقاء داخل السوق الموحدة والاتحاد الجمركي من قبل الكثيرين بمثابة خيانة لنتائج الاستفتاء. من خلال البقاء في السوق الموحدة والاتحاد الجمركي، ستكون المملكة المتحدة ملزمة بقواعد وتشريعات الاتحاد الأوروبي المتعلقة بحرية حركة البضائع والخدمات والأشخاص عبر الحدود. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تضع المملكة المتحدة في موقف خطير يتمثل في الاستمرار في قبول السياسة الاقتصادية والسياسية للاتحاد الأوروبي، ولكن بدون مقعد على طاولة المفاوضات.

افتح حسابًا الآن

تنفيذ سريع على مجموعة كبيرة من الأسواق

استمتع بالوصول المرن إلى أكثر من 17,000 سوق عالمي، مع تنفيذ موثوق

تعامل بسلاسة أينما كنت

قم بالتداول أينما كنت من خلال تطبيق التداول الذي قمنا بتطويره والحائز على جوائز

بفضل 45 عامًا من الخبرة، نحن فخورون بتقديم خدمة رائدة في السوق

قد تكون مهتما بـ...

احصل على آخر التحاليل والأفكار من طرف خبرائنا الداخليين

تعرف على منصنتنا الرقمية الحائزة على جوائز وكذلك على التطبيقات المصممة خصيصا للتابلت والجوال

شاهد أهم الأحداث الاقتصادية الكلي المقبلة وقم بتحديدالتنبيهات وفقًا لذلك