تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.

بعد خسارته 10% في شهر، المعدن الأصفر الى أين؟

ما هي الظروف التي من الممكن أن تمنع الذهب من الارتفاع؟

تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.
bg_gold_1281125

تراجعت أسعار الذهب يوم الثلاثاء لأدنى مستوى جديد منذ 2010. تأتي هذه التراجعات على الرغم من المخاوف المتعلقة بالأحداث الفرنسية مؤخرا والتي أقلقت سائر أوروبا، مما طرح التساؤل مجددا أين هو دور الذهب عند الازمات؟  

في بداية تداولات الأسبوع شهد المعدن الأصفر ارتفاع ملحوظا، حاول فيها الوصول الى 1,100$ للأونصة، ولكن لم يستمر طويلا وسرعان ما عاد للتراجع، اليوم وبعد كسر حاجز 1,077$ أصبحت التساؤلات الى أين تتجه الأسعار في الفترة القادمة بعد أن فقد 10% من قيمته في شهر وحوالي 44% من أعلى مستويات سجلها عام 2011.

منذ عام 2005 تراجع الذهب 10% أو أكثر في شهر واحد ثماني مرات، استطاع أن يتعافى من بعدها ست مرات بمعدل 2%. مما يعني لو التاريخ يعيد نفسه، فهناك احتمال 75% أن يرتفع الذهب بمعدل 21$ خلال الشهر القادم. ولكن ما هي الظروف التي من الممكن أن تمنع الذهب من الارتفاع

  • الفدرالي الأمريكي وتشديد السياسة النقدية:

السوق حاليا يحتسب احتمالية رفع مستويات الفائدة في اجتماع ديسمبر بحوالي 70% وهذا يعني الذهب احتسب الى حد كبير تشديد السياسة النقدية الامريكية ولكن ليس بالكامل. فالقيام برفع مستويات الفائدة في اجتماع ديسمبر قد يزيد من الضغوط على الأسعار.

  • مؤشرات التضخم:

الذهب لطالما كان أداة للتحوط من التضخم، ولكن خلال الفترة الراهنة ما يقلق الأسواق هو انكماش الأسعار وليس العكس، فلا حاجة للتحوط من ارتفاع الأسعار، على الأقل للعامين المقبلين، خصوصا وأن اذهب لا يوفر أي عائد على الاستثمار.

  • صناديق الاستثمار:

بحسب مجلس الذهب العالمي فان مشتريات الذهب من المجوهرات والسبائك ارتفعت لأعلى مستوياتها في عامين ولكن في المقابل نلحظ تخارج مستمر من صناديق الاستثمار في الذهب والتي تراجعت الى أدني مستوياتها منذ أزمة 2008 وهي عادة ما يحدد مسار السلعة الى أين تتجه.

بعد كسر مستويات 1,077$ لم يعد هنالك مستويات دعم فنية غير الحاجز النفسي عند 1,000$ ومن الممكن الوصول اليها خلال هذا العام أو 2016. ولكن علينا أن نتذكر بأن التراجع الى دون 1,000$ قد يكبد خسائر كبيرة للكثير من الشركات في قطاع التعدين بما أن العديد من الشركات تنتج عند سعر فوق 1,000$ وهذا قد يقلص من المعروض في السوق وبالتالي يوقف رحلة التراجعات على هذا المعدن.

وجود الذهب ضمن المحفظة المالية مسألة مهمة، ومن لديه نظرة طويلة الاجل للاستثمار فمستويات بالقرب من 1,000$ تعتبر مغرية ولكن على المضارب أن يحذر بأن التراجعات لم تصل الى نهايتها بعد.   

أعدت هذه المعلومات بواسطة IG، وهو الاسم التجاري لشركة IG الأسواق المحدودة. بالإضافة الإفصاح المدلى بها أدناه، لا تحتوي على المواد الموجودة في هذه الصفحة أي رقم قياسي من أسعار التداول لدينا، أو عرضا، أو استدراج، معاملة في أي أداة مالية. IG لا تقبل أي مسؤولية عن أي استخدام يمكن أن يكون نتيجة عن هذه التعليقات ولأي العواقب التي تنجم. لا يتم منح أي تمثيل أو ضمان لدقة أو اكتمال هذه المعلومات. وبالتالي أي شخص يتصرف حسب ارادته - أنه يفعل بذلك تماما على مسؤوليتهم الخاصة. أي بحث مقدّم لا يوجد علاقة أو يتعلق بأهداف محددة للاستثمار، وكذلك الوضع المالي والاحتياجات من أي شخص معين قد يحصل عليها.  لم يتم إعداده وفقا للمتطلبات القانونية الرامية إلى تعزيز استقلال بحوث الاستثمار وعلى هذا النحو يعتبر أن يكون من الاتصالات التسويقية.  على الرغم من أنه لايوجد قيود على وجه التحديد من التعامل متقدما على توصياتنا كما ننا لا نسعى للاستفادة منها قبل أن يتم توصيلها لعملائنا. انظر لكامل بحث الأفصاح و إخلاء المسؤولية غير المستقلة و ملخص الربع السنوي.