الـEUR/USD: تاريخ اليورو مقابل الدولار الأمريكي

يعتبر الـEUR/USD زوج العملات الأكثر تداولا في العالم. يحاول هذا المقال الغوص في عملة اليورو، من خلال التطرق إلى نشأتها، والدول التي تستخدمها، وكيف أن سعرهت مقابل الدولار الأمريكي قد تغير مع مرور الزمن.

الأسواق بيع شراء الفرق
EUR/USD
liveprices.javascriptrequired
-
-
EUR/GBP
-
-
-
EUR/CHF
-
-
-
EUR/JPY
-
-
-

الأسعار أعلاه خاضعة لأحكام وشروط موقعنا. الأسعار إرشادية فقط.

بداية إصدار اليورو

تم إصدار اليورو في 1 يناير 1999 كعملة رقمية. واعتمدته في هذا التاريخ 11 دولة، بالإضافة إلى ثلاث دول ذات سيادة، حيث تم تحديد أسعار صرف ثابتة لعملاتها الوطنية أنذاك في مقابل اليورو. وكانت هذه الدول:

الدول الأعضاء

العملة السابقة

النمسا الشلن النمساوي
بلجيكا الفرنك البلجيكي
إستونيا الكرونة الإستونية
فرنسا الفرنك الفرنسي
ألمانيا المارك الألماني
أيرلندا الجنيه الأيرلندي
إيطاليا الليرة الإيطالية
لوكسمبرج الفرنك اللوكسيمبورغي
هولندا الغيلدر الهولندي
البرتغال الاسكودو البرتغالي
إسبانيا البيزيتا الإسبانية

 

الدول الأعضاء

العملة السابقة

موناكو الفرنك
سان مارينو الليرة
مدينة الفاتيكان الليرة

 

ولم يتم إصدار أوراق نقديةأو عملات ماديةإلا بعد مرور ثلاث سنوات - في 1 يناير 2002 – واستمرت البلدان في استخدام أوراقها المصرفية القائمة، إلى أن بدأت فترة التحول.

ما السبب وراء إصدار اليورو؟

تم إصدار اليورو لإنشاء اتحاد اقتصادي ونقدي. وكان الهدف الرئيسي هو خفض التكاليف والمخاطر المرتبطة بالمعاملات التي تجري عبر الحدود. وشملت الأهداف الأوسع تعزيز النمو الاقتصادي، والشغل، والمساواة في الأسعار في جميع أنحاء أوروبا.

وكانت فكرة إصدار عملة أوروبية موحدة قد طرحت في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، حيث هددت أسواق العملات المضطربة الاتفاقيات الاقتصادية الرئيسية للمجموعة الاقتصادية الأوروبية (EEC).

استجابت المجموعة وقامت بربط عملاتها بوحدة عملة أوروبية جديدة (ECU)، وهي عملة رقمية تستند قيمتها إلى مجموعة من العملات الأوروبية. وأدى التقارب بين السياسة النقدية في إطار هذا النظام إلى تحقيق فوائد اقتصادية كثيرة، مع تزايد الدعوات إلى إصدار عملة حقيقية موحدة.

السنوات الأولى لليورو

كان يعادل اليورو عند صدوره  خلال عام 1999، 1.1747 دولارا أمريكيا فى سوق صرف العملات الأجنبىة، ليصل إلى أعلى مستوى له عند 1.1906 في اليوم الأول من التداول. 

ومع ذلك، انخفض اليورو مقابل الدولار الأمريكي خلال وقت لاحق، ليتراجع إلى ما دون مستوى التكافؤ عدة مرات بين عامي 2000 و 2002.

وقد حدث ذلك لكون اليورو كان عملة رقمية بحتة خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى ربط العملات الوطنية بأسعار صرف ثابتة في ما يخص اليورو.

وانخفضت بعض هذه العملات قبل الإصدار الفعلي لليورو خلال عام 2002، مما أدى إلى انخفاض قيمة اليورو نفسه.

المخطط التاريخي لليورو مقابل الدولار الأمريكي، بدءً من 1 يناير 1999 إلى 1 يناير 2007.

نجاح مبدئي

تم إصدار اليورو على نحو فعلي خلال عام 2002 وتم التخلي عن العملات الوطنية بشكل تدريجي. وبدأت فوائد العملة الموحدة في الظهور. وبدأت البلدان في القيام بمزيد من الأعمال التجارية مع بعضها البعض، مستفيدة من قلة مخاطر صرف العملات الأجنبية، واستئصال للتكاليف المفروضة على المعاملات. وكانت النتيجة نمو إجمالي الناتج المحلي في منطقة اليورو بين عامي 2002 و 2007. وقد أدى ذلك إلى ازدياد شعبية الـ EUR/USD ومن ثم ارتفاع سعره.

واستمرت الأسعار في الارتفاع خلال النصف الأول من 2008 مع تعرض الولايات المتحدة لحالة الركود الاقتصادي، والتي أضعفت الدولار الأمريكي.

منطقة اليورو تواجه أزمة: من 2008 إلى 2014

 شهدت الأعوام ما بين 2008 إلى 2014 العديد من الأزمات الاقتصادية - كانت أولى هذه الأزمات في الولايات المتحدة ومن ثم منطقة اليورو - الشيء الذي ألحق خسائر كبيرة في أسعارالـ EUR/USD.

وشهدت الولايات المتحدة حالة من الركود من ديسمبر 2007 إلى يونيو 2009، نتيجة لأزمة الرهون العقارية. وارتفع الـEUR/USD ليبلغ ذروته التاريخية ويصل إلى 1.60 في 13 يوليو 2008 - نتيجة التخفيضات في معدلات الأموال الاتحادية وزيادة الطلب على اليورو.

ولسوء الحظ، سرعان ما انتشرت آثار الركود الأمريكي على الصعيد العالمي. وطالبت عدة بنوك أوروبية بعمليات إنقاذ، في حين اضطرت بلدان أخرى إلى تسديد ديون لا يمكن إعادة تمويلها في أسواق عالمية لا توجد بها سيولة. وتسببت هذه الأزمة في حالة من الركودtd  منطقة اليورو خلال النصف الثاني من عام 2008، مع تراجع الـEUR/USD إلى 1.26 بحلول 17 نوفمبر 2008.

المخطط التاريخي لليورو مقابل الدولار الأمريكي، بدءً من 1 يناير 2008 وحتى 31 ديسمبر 2014

أزمة ديون منطقة اليورو

تعافى الـEUR/USD على نحو جزئي من الآثار التي لحقت به جراء أزمة الركود خلال عام 2008، وذلك في أواخر2009 - حتى تم الكشف عن استخدام اليونان لتقنيات محاسبة إبداعية تمكنها من إخفاء مستويات ديونها، والتحايل على القواعد الصارمة التي يفرضها ميثاق الاستقرار والنمو للاتحاد الأوروبي (SGP).

وفي واقع الأمر، أفرطت كل من البرتغال، وأيرلندا، وإيطاليا، واليونان، وإسبانيا في الاستدانة، إما نتيجة للأزمة المالية، أو سوء السياسة المالية في عملية تعزيز رأس المال. وقد أدى ذلك إلى تقويض الثقة في أوروبا، وبدأ المستثمرون في بيع سنداتهم داخل البلدان المتضررة، للاستثمار في العملة في أماكن أخرى. ونتيجة لذلك، انخفض ر
الـEUR/USD إلى 1.20 بحلول 5 يونيو 2010.

ولم يكن لدى البنك المركزي الأوروبي القدرة على مواجهة ذلك على نحو سريع، وذلك لأنه كان على دراية بأن أي إجراء يمكن اتخاذه من شأنه التأثير على منطقة اليورو بأسرها. ولم تكن البلدان الأكثر ازدهارًا تود زيادة مستويات ديونها (أو معدلات الضرائب) لتمويل عمليات الإنقاذ.

وأنفقت هيئات دولية مختلفة - بما في ذلك البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي - ما يزيد عن 544 مليار يورو في السنوات التي تلت عام 2009، لمعالجة أزمة الديون. وكان على بعض البلدان أن تقبل بتدابير تقشف صارمة، والتي أعاقت النمو الاقتصادي في كل من اليونان، وإيطاليا، وإسبانيا.

وساعدت هذه التدابير على تحسين الوضع في منطقة اليورو، إلا أن ثقة المستثمرين الهشة ألقت بظلالها على الـEUR/USD. وبين عامي 2009 و 2014، شهد زوج العملات تغيرات كبيرة في الأسعار، في استجابة للأحداث السياسية والاقتصادية - بما في ذلك تعديلات أسعار الفائدة على جانبي المحيط الأطلسي، والاضطرابات السياسية في اليونان، والمخاوف بشأن أوكرانيا.

الوضع الحالي لليورو

تقوّى الاقتصاد الأمريكي منذ عام 2015 مقارنة مع نظيره الأوروبي، مما أدى إلى تباين السياسة النقدية. وفي الوقت الذي كان فيه الاحتياطي الفيدرالي يتطلع إلى زيادة أسعار الفائدة استجابة لتعزيز الاقتصاد، كان على البنك المركزي الأوروبي الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة، مع توفير برنامج تيسير كمي لتعزيز الإنفاق في أوروبا. وقد أدى ذلك إلى الحفاظ على الـEUR/USD عند مستوى منخفض نسبيًا، على الأقل بالمقارنة مع سعره في بداية عام 2014.

شهد اليورو حالة من التأرجح بفعل حالة الغموض السياسي والاقتصادي خلال السنوات الأخيرة. وكانت بريطانيا قد صوتت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال 23 يونيو 2016، مما تسبب في تراجع زوج العملات- من 1.14 في يوم الاستفتاء إلى 1.11 في اليوم التالي. ولا تزال حالة عدم اليقين المحيطة باتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تؤثر على تسعير اليورو، ومن غير المتوقع أن يتم الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي قبل مارس 2019. ومن المرجح أن يكون "الخروج القاسي" من الاتحاد الأوروبي (بدون اتفاق) ذو تأثير سلبي على اليورو، في حين أن "الخروج الناعم" (الذي تحتفظ فيه المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي بعلاقات وثيقة) قد يحد من الآثار أو يسهم في تعزيز اليورو.

كما ازدادت شعبية الأحزاب المشككة في اليورو عبر القارة، مما ساهم في وجود مخاوف بأن تحذو دول أخرى حذو بريطانيا. وقد تراجعت حدة هذه المخاوف بفعل الانتصارات التي تم تحقيقها في الانتخابات لصالح السياسيين المؤيدين لأوروبا، مثل إيمانويل ماكرون (فرنسا)، وأنجيلا ميركل (ألمانيا) ومارك روت (هولندا) خلال عام 2017. ومع ذلك، لا يزال الغموض يسيطر على مستقبل الاتحاد الأوروبي واليورو. واتخذ إقليم كتالونيا خطوات نحو الاستقلال عن إسبانيا وذلك من خلال إجراء استفتاء غير قانوني في سبتمبر 2017، بالإضافة إلى أن الاتفاق حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لم تتم الموافقة عليه بعد.

المخطط التاريخي لليورو مقابل الدولار الأمريكي، بدءً من 1 يناير 2015 وحتى 8 نوفمبر 2017.

ما هي الدول التي تتعامل باليورو؟

هناك تسعة عشر دولة من بين 28 في الاتحاد الأوروبي تستخدم اليورو كعملة رسمية لها.* وذلك مقارنة مع 11 دولة من أصل 15 عند إطلاق اليورو سنة 1999، مما يعكس نمو الاتحاد الأوروبي منذ ذلك الحين.

كما أن هناك ستة من الدول غير الأعضاء بالاتحاد تستخدم اليورو على الرغم من أن أربعة منها فقط قد حصلت على موافقة الاتحاد الأوروبي وهي أندورا، وموناكو، وسان مارينو، ومدينة الفاتيكان. بينما تستخدم كلتا الدولتين الباقيتين- كوسوفو والجبل الأسود - اليورو وهما ليسا من الدول الأعضاء، دون الحصول على موافقة رسمية.*

منذ عام 2015، شهد الاقتصاد الأمريكي المزيد من القوة مقارنة بنظيره الأوروبي، مما أدى إلى تباين السياسة النقدية. وفي الوقت الذي كان فيه الاحتياطي الفيدرالي يتطلع إلى زيادة أسعار الفائدة استجابة لتعزيز الاقتصاد، كان على البنك المركزي الأوروبي الإبقاء على أسعار الفائدة عند مستويات منخفضة مع توفير برنامج تيسير كمي لتعزيز الإنفاق في أوروبا. وقد أدى ذلك إلى hلحفاظ على الـEUR/USD.عند مستوى منخفض نسبيًا، على الأقل بالمقارنة مع سعره في بداية عام 2014.

 

من هي دول الاتحاد الأوروبي التي لا تستخدم اليورو؟

هناك تسعة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لا تستخدم اليورو.* وهي بلغاريا، وكرواتيا، وبولندا، وجمهورية التشيك، والدنمارك، والمجر، وبولندا، ورومانيا، والسويد، بالإضافة إلى المملكة المتحدة.

ومن المتوقع أن تنضم هذه البلدان - باستثناء الدنمارك والمملكة المتحدة - إلى اليورو في الوقت المناسب، رهنًا باستيفاء معايير محددة. ومن المتوقع أيضًا من الدول التي ستنضم إلى الاتحاد الأوروبي فيما بعد سوف تتخذ اليورو عملة لها.

بيد أن المملكة المتحدة والدنمارك كانتا عضوين في الاتحاد الأوروبي عند بدأ إصدار العملة، وتمكنتا من التفاوض بشأنشروط عدم التقيد. مما يعني أنهم مستثنون من الانضمام إلى اليورو. 

افتح حسابًا الآن

تنفيذ فائق السرعة لمجموعة هائلة من الأسواق

تمتع بالوصول المرن إلى أكثر من 16,000 من الأسواق العالمية مع التنفيذ الموثوق

تنفيذ فائق السرعة لمجموعة هائلة من الأسواق

تمتع بالوصول المرن إلى أكثر من 16,000 من الأسواق العالمية مع التنفيذ الموثوق

تداول بسلاسة، أينما كنت

تداول أينما كنت مع برامجنا المصممة خصيصا للتداول والحائزة على جوائز

تداول بسلاسة، أينما كنت

تداول أينما كنت مع برامجنا المصممة خصيصا للتداول والحائزة على جوائز

كن بأمان مع المزود الموثوق

مع 45 عامًا من الخبرة، نحن فخورون بتقديم خدماتنا الرائدة عالميا

كن بأمان مع المزود الموثوق

مع 45 عامًا من الخبرة، نحن فخورون بتقديم خدماتنا الرائدة عالميا

قد تكون مهتما بـ....

*حتى كتابة هذه السطور (8 نونبر 2017).

الدعم والمساعدة

احصل على إجابات بخصوص حسابك أو الخدمات التي نقدمها.

احصل على إجابات

أو اتصل بنا على +971 (0) 4 559 2100 أو helpdesk.ae@ig.com.

نحن متواجدون 5 أيام في الأسبوع، من الأحد إلى الخميس من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 7 مساء (بتوقيت دبي). الدعم متوفر 24 ساعة في اليوم، 7 أيام في الأسبوع، ما عدا يوم السبت من الساعة الـ1 صباحاً إلى الساعة الـ11 صباحاً (بتوقيت دبي).

تنطوي كل عمليات التداول على مخاطر وقد تتجاوز الخسائر الإيداعات. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسبًا للجميع، لذلك يُرجى التأكد من أنك تفهم تمامًا المخاطر التي تنطوي عليها. تنطوي كل عمليات التداول على مخاطر وقد تتجاوز الخسائر الإيداعات.