تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.

التحليل الفني

مفهوم الاتجاه

يأتي أحد تعريفات الاتجاه الأكثر وضوحًا من تشارلز داو مؤسس مؤشر داو جونز الصناعي.

فقد وصف في نظرية داو كيف أن الأسعار لا ترتفع أو تنخفض في خط مستقيم، بل تتحرك في سلسلة من التعرجات. كما بين أن الموضع النسبي للقمم والقيعان هو الذي يحدد الاتجاه.

لكي تتجه السوق نحو الصعود، يجب - وفقًا لنظرية داو - أن تجتاز قممًا أعلى (القيم العليا) وقيعانًا أعلى (القيم السفلى) بشكل متتابع. وبالمثل، لكي تتجه السوق نحو الهبوط (راجع الرسم البياني الموجود على اليسار)، يجب أن تجتاز قممًا أقل وقيعانًا أقل بشكل متتابع.

أنماط الأسعار

من السهل التعرف على الاتجاهات، ولكن مدة استمرار الاتجاه قبل تحوله للجهة المعاكسة ليست واضحة تمامًا.

ومع ذلك، بالنظر إلى بعض أنماط المخططات يمكنك في أغلب الأحوال الحصول على مؤشر قوي لاحتمالية الحركات المستقبلية في السوق.

القمم والقيعان المزدوجة

تتشكل القمم أو القيعان المزدوجة بعد استمرار الاتجاه مما يشير لعلماء المخططات إلى أن الاتجاه ربما أوشك على السير في الجهة المعاكسة.

يتم إنشاء هذه الأنماط عندما تستدعي حركة الأسعار مستويات الدعم أو المقاومة مرتين وتفشل في اقتحامها. غالبًا ما يكون هذا السلوك إشارة لعكس الاتجاه على المدى المتوسط أو الطويل.

يبين الرسم البياني الموجود على اليسار تكوين قمة مزدوجة.

القمم الثلاثية

القمة الثلاثية هي نمط عكسي لهبوط المؤشر لأن السعر يتجه نحو الهبوط في نهاية الأمر.

تتشكل هذه الأنماط عند محاولة وفشل الورقة المالية في اجتياز مستوى مقاومة أساسي ثلاث مرات. وبعد المحاولة الفاشلة الثالثة، ينخفض بعد مستوى الدعم ومن المتوقع أن يتحرك في اتجاه الهبوط.

قد يكون من الصعب اكتشاف هذا النمط في المراحل المبكرة لأن هذا يشبه في بادئ الأمر نمط القمة المزدوجة أو القاع المزدوج. والفارق هنا هو الانتظار حتى يتحرك السعر ليتجاوز مستوى الدعم أو المقاومة قبل الدخول إلى السوق؛ وإلا فقد يتم التداول في الجانب داخل النطاق نفسه لبعض الوقت.

القيعان الثلاثية

القاع الثلاثي هو نمط عكسي لصعود المؤشر لأن السعر يتجه نحو الصعود في نهاية الأمر. إنه عكس القمة الثلاثية، لأن السوق تحاول الانخفاض أسفل مستوى الدعم ثلاث مرات قبل التوقف ثم التحرك لأعلى فوق مستوى المقاومة.

الرأس والكتفان

هذا نمط عكس اتجاه آخر معروف لدى المتداولين، والذي يستند أيضًا إلى ميزات مخططات ثلاثية. فهو يركز على الأحجام أكثر من الأنماط الثلاثية الأخرى التي تناولناها. يشير هذا النمط إلى احتمالية التحرك لأسفل.

فيما يلي بيان لآلية عمله - راجع المخطط للاطلاع على هذه النقاط وهي تعمل:

  1. يظهر البائعون على قمم "الكتف" الأيمن
  2. يفرض هؤلاء البائعون الأسعار على مستوى دعم "خط الرقبة" الرئيسي
  3. يرجع المشترون في الحال إلى السوق ويندفعون نحو القمم الجديدة "للرأس"
  4. على الرغم من ذلك، يرجع البائعون لهذه القمم الجديدة مرة أخرى لاختبار الدعم من جديد
  5. يعاود المشترون الدخول مؤقتًا وتستعيد السوق نشاطها من جديد، ولكن بقوة أقل في هذه المرة، ولكنهم يفشلون في استعادة قمة "الكتف الأيسر" العالية السابقة
  6. يحجم المشترون عن الشراء مما يوقف الطلب وتختبر السوق الدعم مرة أخرى وربما تقتحم مستوى الدعم كذلك

التداول باستخدام الرسوم البيانية

يُعد تحليل الرسوم البيانية مجالاً مثيرًا جديرًا بالاستكشاف، وتوجد الكثير من الأنماط الأخرى التي تم التعرف عليها كإشارات للتداول الممكن.

كان الناس يستخدمون نظرية التعرف على أنماط الرسوم البيانية لاستكشاف الأوراق المالية المبيعة أو المشتراة بشكل مفرط منذ الثلاثينيات من القرن العشرين، ويعتبرها الكثيرون الطريقة القياسية لقياس سلوكيات السوق. كما تُعد رائعة لأنها تتيح لك تطبيق منهج علمي على التداول، إذ تستند قراراتك إلى نطاق عمل قوي سبق لغيرك استخدامه بنجاح.

والآن يمكنك استخدام برامج لتنبيهك عندما تشير الأنماط إلى فرص تداول محتملة بالأسواق المفضلة لديك. يعني هذا أن التحليل الفني الذي كان يُنظر إليه باعتباره تقنية تداول متقدمة تتطلب وقتًا والتزامًا إلى حدٍ كبير أصبح الآن من السهل وصول كل متداول إليه.

تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.