عقود الفروقات هي أدوات مالية مُعقدة وتأتي مع مخاطر كبيرة لخسارة الأموال بشكل سريع بسبب الرافعة المالية. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كنت مستوعبًا لكيفية عمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كنت قادراً على تحمل المخاطر العالية لخسارة أموالك. عقود الفروقات هي أدوات مالية مُعقدة وتأتي مع مخاطر كبيرة لخسارة الأموال بشكل سريع بسبب الرافعة المالية. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كنت مستوعبًا لكيفية عمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كنت قادراً على تحمل المخاطر العالية لخسارة أموالك.

أساسيات التحليل الفني

الدرس 10 من 11

استخدام المتوسطات المتحركة

الآن وقد تفحصنا آليات المتوسطات المتحركة، قد تتساءل كيف يمكنك تطبيق تلك المعلومات في تداولك. سنلقي نظرة في هذه الجزء على بعض طرق تفسير المتوسطات المتحركة، وتوقع سلوك السوق.

اشتقاق وجهة الاتجاه باستخدام المتوسطات المتحركة

في الاتجاه الصعودي بشكل عام، ستظل المتوسطات المتحركة ذات الفترة الأقصر أو المتوسطات المتحركة الأسرع فوق المتوسطات المتحركة ذات الفترة الأطول او الأبطأ. ستتمكن من توقع ذلك لأن المتوسطات المتحركة الأبطأ ستستغرق وقتًا أطول للتجاوب مع الاتجاه. في هذا الرسم البياني للجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي على مدار أربع ساعات على سبيل المثال، أثناء الاتجاه الصعودي، يصل 10 MA إلى القمة، متبوعا بـ 20 MA، ثم 50 MA.

في الاتجاهات النزولية، يكون العكس صحيحًا بصفة عامة، كما هو موضح في هذا الرسم البياني اليومي الخاص  باليورو مقابل الدولار الأمريكي، حيث يكون 50 EMA في القمة، متبوعا بـ 20 EMA، ثم 10 EMA:

لاحظ كيف يتلامس الـ 20 EMA،  و10 EMA في منتصف الاتجاه، وبالتالي، فهذه الطريقة - كالتحليل الفني ككل- غير مضمونة تمامًا. ومع ذلك، عند ضمها إلى التقنيات الأخرى، كخطوط الاتجاه، والقنوات، قد تكون طريقة مفيدة لتحديد الاتجاه العام الذي يسلكه سوق ما.

تقاطع المتوسط المتحرك

لنعد مجددا إلى الرسم البياني الخاص بالجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي على مدار أربع ساعات، ولكن، مع إزالة متوسط 50 MA هذه المرة:

كما رأينا سابقا، يكون عادة المتوسط 10 MA أعلى من 20 MA في الاتجاه الصعودي، ولكنه يكون أسفل منه في الاتجاه النزولي. ومن ثَم، قد تكون النقاط التي تتقاطع عندها المتوسطات المتحركة مواضع مفيدة للدخول و/أو الخروج من عمليات التداول. بشكل عام، ستشتري عند عبور المتوسط المتحرك (MA) قصير المدى فوق المتوسط المتحرك (MA) طويل المدى، وتعكس مركزك عند تقاطع المتوسط المتحرك (MA) طويل المدى فوق المتوسط المتحرك (MA) قصير المدى.

 إذا كنت لتتبع هذه الاستراتيجية الخاصة بالاتجاه الصعودي أعلاه، كنت لتشتري في الـ 6 من مايو عندما تتقاطع المتوسطات المتحركة (MA)، ثم تخرج من التداول بعد ذلك في الـ 17 من مايو، عند حدوث التقاطع مرة أخرى -محققا في هذه الحالة ربحا مناسبا.

لاحظ أنه يجب استخدام هذه الطريقة فقط عندما تكون السوق في اتجاه صعودي أو نزولي قويين. في حالة قيام السوق بالدمج أو اتخاذها اتجاهات جانبية، فمن المحتمل أن تصطدم بعدد كبير من علامات التقاطع التي لا يُرجح أن تكون مربحة.

استخدام المتوسطات المتحركة كدعم ومقاومة

كخطوط الاتجاه أو القنوات، يمكن استخدام المتوسطات المتحركة كمستويي دعم ومقاومة ديناميكيين، مع ميزة إضافية، و هي أنك لست مضطرا لرسمها بنفسك. لنلق مجددًا نظرة على الرسم البياني اليومي لليورو مقابل الدولار الأمريكي، مع إضافة متوسط 10 EMA فقط هذه المرة.

كما يمكنك أن ترى، احتفظ مستوى المقاومة  10 EMA خلال معظم الاتجاه النزولي. ومع ذلك، كانت هناك نقطة في منتصف سبتمبر؛ حيث انهار السعر بقدر ملموس فوق الخط. اتضح فيما بعد أنه تغير خادع؛ إذ استمر الاتجاه النزولي حتى نهاية الشهر وفي أكتوبر.

 ولهذا السبب، يضيف الكثير من المتداولين أكثر من متوسط متحرك واحد إلى الرسم البياني. إذا قمنا بتضمين المتوسط 50 EMA أيضًا، يمكننا رؤية أنه  - على الرغم من كسر مستوى المتوسط 10 MA، ظل مستوى 50 MA ثابتًا أثناء الارتفاع القصير في سبتمبر.

تطرح إضافة 50 EMA أيضًا إشارة تقاطع قوية بنهاية فترة الدمج في شهر نوفمبر وبداية ديسمبر، مباشرة قبل دخول السوق في اتجاه صعودي.

في الجزء التالي، سنستمر في مناقشة أهمية الدمج بين مجموعة من المتوسطات المتحركة وأدوات التحليل الفني الأخرى لتحسين دقة تحليلك.

ملخص الدرس

  • في الاتجاه الصعودي، تميل غالبية المتوسطات المتحركة الأسرع للبقاء فوق المتوسطات المتحركة الأبطأ. ويعتبر العكس صحيحا في الاتجاه النزولي
  • قد تكون التقاطعات إشارات مهمة للتداول
  • يمكن أيضًا استخدام المتوسطات المتحركة كمستويي مقاومة ودعم ديناميكيين
اكتمل الدرس