عقود الفروقات هي أدوات مالية مُعقدة وتأتي مع مخاطر كبيرة لخسارة الأموال بشكل سريع بسبب الرافعة المالية. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كنت مستوعبًا لكيفية عمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كنت قادراً على تحمل المخاطر العالية لخسارة أموالك. عقود الفروقات هي أدوات مالية مُعقدة وتأتي مع مخاطر كبيرة لخسارة الأموال بشكل سريع بسبب الرافعة المالية. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كنت مستوعبًا لكيفية عمل العقود مقابل الفروقات، وما إذا كنت قادراً على تحمل المخاطر العالية لخسارة أموالك.

فهم المخاطر والمكاسب

الدرس 2 من 4

الموازنة بين المخاطر والمكاسب

كما نعلم، يتضمن التداول خطر الخسارة. وبالتالي، في أي تداول، تحتاج أن تكون نسبة المخاطرة لرأس مالك جديرة بذلك في ما يتعلق الربح المحتمل.

القاعدة الثالثة: احسب نسبة الأرباح إلى المخاطر الخاصة بك

يمكنك استخدام الأرباح إلى المخاطر لقياس قيمة تداول ما:

نسبة الأرباح إلى المخاطر الخاصة بك هي مقدار المخاطرة التي تقوم بها في إحدى التداولات، مقارنة بمقدار الأرباح المحتمل.

وهذا مجال يتعثر فيه العديد من المتداولين الجدد. يبدأ هؤلاء المتداولون بالاعتقاد بأن عليهم "التغلب" على السوق، أو "التكهن" بما يفكر فيه متداولون آخرون حتى تصبح تداولاتهم أكثر ربحية.

هنالك مشكل واحد فقط في هذا الصدد: من المستحيل التنبؤ بالمستقبل، مهما بلغت درجة معرفتك وتجربتك.

وبالتالي، عوض التركيز على تحقيق المزيد من الربح، سيركز المتداولون المحترفون عادة على المخاطر، ضامنين بذلك أن أي جنيه استرليني، أو دولار تتم المخاطرة به كرأس مال يستحق المخاطرة في ما يتعلق بالعائد المحتمل.

لتوضيح السبب، دعنا نطّلع على هذا المثال:

مثال

لنتخيل لعبة رمي عملة معدنية، سيكون عليك فيها تخمين النتيجة.

في كل رمية للعملة، لديك حظوظ 50% لصحة تخمينك. في حال خسارتك لـ £1 عندما تكون مخطئا وحصولك على £1 عندما تكون محقا، أنت تتجه بذلك نحو الإفلاس. ولكنك لم تبلغ هذه المرحلة بعد كمتداول، بما أنك تحتاج إلى الأخذ في الحسبان الفوارق، والفرق بين التكلفة التقديرية لمعاملة وتكلفتها الفعلية او الرسوم.

وبالتالي، قد تخسر الأموال على المدى الطويل ولو بوجود هذا الترتيب.

يمكنك أن تحول دون ذلك بإحدى الطريقتين.

  • أولا، تستطيع التأكد من فوزك بنسبة أعلى في العملات النقدية. ولكن هذا مستحيل للأسف، فالاحتمالات تبقى نفسها.
  • وبالتالي، فإن البديل هو تحقيق ربح أكبر عندما تكون على حق، مما تخسر عندما تكون مخطئا.

يحاول العديد من المتداولين أن يأخذوا الخيار الأول، وربح نسبة أعلى من التداولات. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو أسهل من محاولة التغلب على الصعاب عند رمي العملة النقدية، فقد يكون من الصعب جدا القيام به على المدى الطويل.

يعتبر الخيار الثاني نهجا استباقيا أكثر بكثير: إذا كنت على صواب، البحث عن ربح أكبر مما كان يمكن أن تخسره لو كنت مخطئا. ويعرف هذا بنسبة الأرباح إلى المخاطر 'الإيجابية'.

بالعودة إلى المماثلة مع رمي العملة النقدية التي قمنا بها، تخيل أنك تخسر £1 عندما تكون مخطئا، ولكنك حصل على £2 عندما تكون محقا. ستكون تلك نسبة الأرباح إلى المخاطر 1:2.

إذا كنت على صواب 50% من الوقت سيعوض الربح الإضافي الذي ستحصل عليه ما تخسره عندما تكون مخطئا.

بنفس الطريقة، إذا تداولت بنسبة الأرباح إلى المخاطر 1:2، ستحصل على الربح فقط عندما تكون محقا 50% من الوقت.

يمكنك تحقيق ذلك عبر وضع توقفاتك وطلبات الحد الخاصة بك في المستويات الملائمة:

وفي حقيقة الأمر، حتى ولو كنت محقا فقط 40% من الوقت، لا يزال بإمكانك تحقيق الربح بهذه النسبة 1:2. إذا رميت العملة النقدية عشر مرات، ستخسر £6 من إخفاقاتك الستة، ولكنك ستحصل على £8 من نجاحاتك الأربع.

هل تعلم؟

توصلنا في دراسة لسلوك المتداولين والعوامل المؤثرة على نجاحهم دامت 12 شهرا إلى أن أولئك الذين نفذوا نسبة الأرباح إلى المخاطر الإيجابية، كانوا أقرب بثلاث مرات إلى الربح من أولئك الذين استخدموا نسبة سلبية.

تمرين

لنفترض بأنك بدأت تداولا بطلب حدّ يبعد بـ300 نقطة من مستوى الدخول الخاص بك. لتحقيق نسبة الأرباح إلى المخاطر 1:2، كم يبلغ عدد النقاط بعيدا عن سعر الدخو ل حيث يجب عليك وضع التوقف الخاص بك؟
  • أ 30
  • ب 150
  • ت 300
  • ث 600

صحيح

خطأ

يجب أن يكون طلب التوقف في منتصف المسافة من طلب الحد، لتضمن بأن خسارتك الممكنة ستبلغ نصف مقدار ربحك المحتمل.
الكشف عن الإجابات

ضع في اعتبارك بأنك ستحتاج إلى استخدام توقف مضمون إذا أردت أن تضمن بأن مركزك مغلق بالضبط في المستوى الذي حددته دون الفرق بين التكلفة التقديرية للمعاملة و تكلفتها الفعلية. يمكنك الاطلاع على المزيد بخصوص الأنواع المختلفة للتوقف في دورتنا الخاصة بالطلبات، والتنفيذ والرافعة المالية.

ملخص الدرس

  • يجب أن يفوق الربح المحتمل في تداول ما المخاطر على رأس المال
  • يكمن هدفك في تحقيق ربح أكبر عندما تكون محقا ممّا قد تخسره عندما تكون مخطئا
  • يعني استخدامك لنسبة أرباح إلى المخاطر 1:2 بأنك قد تحق الربح حتى عندما اكون محقا 40% من الوقت فقط
  • ضع طلب الحد الخاص بك في ضعفي المسافة من توقفك لتحقيق نسبة 1:2
اكتمل الدرس