تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.
أسّست سنة 1974
أكثر من 185,000 عميل في جميع أنحاء العالم
أكثر من 15,000 سوق حول العالم

الأخطاء الشائعة

الاعتماد على البرامج أكثر من اللازم

يستخدم معظم الأشخاص بعض أشكال التكنولوجيا لمساعدتهم على التداول. يمكنك متابعة تحليل أو توصيات شخص ما، ويمكنك تعقب أنظمة التخطيط الخاصة أو ربما تتبنى منهجًا أكثر تفصيلاً من الأساسيات الخاصة بسوق معينة.

ولأنه يُعد مفيدًا كبقية أدوات التحليل الفني هذه، فمن المهم لك تذكر أنها مجرد أدوات وأن الاعتماد عليها أكثر من اللازم قد يترتب عليه خسائر بدلاً من تكليل التداول بالنجاح. فالتداول دون تبصر باستخدام أي برنامج أو أداة يؤدي غالبًا حدوث كوارث.

عند استخدام التكنولوجيا (كبرامج التخطيط وأدوات التحليل الأخرى)، من المهم أن تفهم المبادئ الأساسية والأسباب التي تشير إليها المخططات. سيتيح لك هذا معرفة الصورة الأوسع وتجنب الأخطاء غير الضرورية.

اختيار الوقت غير المناسب

تُعد أخطاء التوقيت شائعة بين الأشخاص الجدد على مجال التداول. فالمتداولون غير المتمرسين غالبًا ما تفوتهم فرص تحقيق أرباح كاملة لأنهم لا يختارون الوقت المناسب.

لا يُعد التوقيت علمًا دقيقًا ، ولكن توجد أوقات ومواقف بعينها يمكنك التعرف عليها وتحديدها لتصبح أكثر حكمة من غيرك.

ومع ذلك فإن أفضل طريقة في النهاية هي معرفة الوقت المناسب من خلال التجربة.

نقص حفظ السجلات

قد يتضمن السجل التفصيلي للتداول العديد من المزايا. فقد يوضح النقاط الإيجابية والنقاط السلبية في الماضي. ومع ذلك يفضل معظم المتداولين في الاستفادة من فرص التعلم هذه.

فكر في قيمة أن تكون قادرًا على الاستفادة من التجارب الماضية وملاحظة ماذا حدث في السوق وعمليات التداول التي تقدمت بها وأرباحك / خسائرك بالإضافة إلى شعورك عن التقدم للتداول والخروج منه.

قد يكون سجل أو مذكرة التداول أداة فعالة للغاية، ويُعد تجاهلها أحد أكثر الأخطاء شيوعًا وأكثرها تكلفة.

عدم حساب نسبة المخاطرة إلى المكافأة

أيًا كانت شهيتك يتعين عليك أن تكون مدركًا لنسبة المخاطرة إلى المكافأة في كل عملية تداول حتى تكون على علم دومًا بموقفك.

الانحراف عن الخطة الموضوعة

يُعد إنشاء خطة التداول عاملاً مهمًا، ولكنه لا يساوي شيئًا في حالة الانحراف عن السياق الذي رسمته لنفسك.

قد تواجه إغراءات كل يوم تجعلك تحيد عن خطة التداول وتبعد قليلاً عن الهدف من التداول أو تنغمس في أمور أخرى. ولكنك إذا أخذت الوقت اللازم لإعداد خطة التداول، فيجب أن تؤمن بها كأفضل طريقة تتناسب معك.

حتى خطة التداول الأفضل تظل لأغراض الإرشاد فقط، ولكن كلما كان الدليل الإرشادي أفضل، أصبح بإمكانك الالتزام بها بشكل أفضل وأصبح بإمكانك تحقيق النجاح على المدى الطويل.

عدم التقليل من الخسائر

أحد المفاهيم الخاطئة بشأن التداول الأكثر خطورة هو أنه من المحتمل أن تركب أي موجة وتحول الخسائر إلى أرباح.

إن معرفة وقت التوقف تُعد مهارة مهمة يجب تنميتها، وهي مقدرة يمكن تعزيزها من خلال التجربة. ومع ذلك فهناك تقنيات يمكنك استخدامها للحماية من خسارة المراكز المالية المفتوحة لفترات طويلة.

بشكل طبيعي، قد تكون هناك مواقف يتعين عليك فيها تحمل الخسائر المتراكمة التي يمكن معالجتها لتتحول إلى أرباح على المدى الطويل، ويُعد معرفة هذه المواقف إحدى المهارات التي يمكنك تطويرها عند اكتساب الخبرات في مجال التداول بالأسواق المالية.

الاستجابة المفرطة للأرباح

في أي وقت تجني أرباحًا من عملية تداول معينة، ستشعر بالسعادة بالطبع وقد تشعر بنشوة النصر.  من المهم أن تدرك أن هذا قد يؤثر على تصوراتك بشأن السوق ويؤثر كذلك على إجراءاتك، ولاسيما بشأن مراكز العقود الآجلة. دائمًا ما تكون هناك مخاطر عقب أي نجاح تتمثل في تعجلك بالدخول في مركز مالي جديد قد لا يكون مفضلاً، فقط على خلفية الحماس والروح المعنوية المرتفعة.

تذكر أنه لا يوجد شيء اسمه "النجاح المتواصل". فلا يعني تحقيق عدة نجاحات متتالية أن لديك حظ في الربح في أي شيء تفعله أيًا كان. فإستراتيجية التداول الجيدة هي التي تساعدك على تعزيز أرباحك على مدار فترة زمنية أطول.

عقب تحقيق الفوز مباشرة تجد وقتًا مناسبًا للتفكير والتأمل في إستراتيجية التداول عن كثب. يجب أن تكون أي مراكز مالية تفتتحها في هذا الوقت متوافقة مع خطة التداول العامة، ولا يتوقف ذلك عند حد الفكرة الممتازة بينما لا تزال في قمة فوزك.

 

تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.