تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.
أسّست سنة 1974
أكثر من 185,000 عميل في جميع أنحاء العالم
أكثر من 15,000 سوق حول العالم

إدارة المخاطر

سلوكية المخاطر

لا يمكنك إعداد إستراتيجية تداول معقولة دون التفكير الدقيق في منهج المخاطر. بصفة عامة، حتى الاستثمارات الآمنة نسبيًا قد تعاني من بعض درجات المخاطر، فهناك دومًا فرصة لخسارة الأموال في حالة تحرك السوق على عكس ما تريد.

كلنا لدينا تصوراتنا الخاصة عن المخاطر، فالاستثمار الذي يبدو لشخص ما فرصة جذابة قد يجده شخص آخر محفوفًا بالمخاطر والضغوط. من المهم أن تشعر بالارتياح بشأن مستوى المخاطر التي تواجهها

من خلال اتخاذ خطوات مباشرة لمراقبة التعرض، ستجد من السهل تبنّي سلوك سليم وواقعي للمخاطر.

نضع بين يديك بضع طرق أساسية يمكنك الاستفادة منها:

 

التنويع

يمكنك المساعدة على الحد من المخاطر عن طريق وضع أموالك في نطاق كبير من الاستثمارات المختلفة، أو بعبارة أخرى عدم وضع كل البيض في سلة واحدة. توجد فائدتان للاحتفاظ بمحفظة مالية متنوعة:

الحد من تأثير الخسائر الفردية

إذا وضعت كل رأسمالك الاستثماري في أسهم خاصة بشركة واحدة، فأنت معرض لمخاطر خسارة معظم أموالك أو خسارتها كلها في حالة إفلاس الشركة. على الجانب الآخر، إذا اشتريت أسهمًا في عدة شركات مختلفة، فلن يكون للخسارة التي تتكبدها من إحدى الشركات تأثير كبير على استثماراتك بشكل عام.

ومع ذلك، حتى توزيع رأسمالك على مجموعة من الأسهم المختلفة لا يوفر لك الحماية التامة. فأرباحك وخسائرك لا تزال رهن أي عوامل اقتصادية تؤثر على سوق الأسهم بأكملها وتتضمن أسهمك.

توزيع استثمارك

هذا هو الحل لموازنة المحفظة المالية ويُطلق عليه "تخصيص الأسهم". إنه يشير إلى طريقة توزيع الأموال على فئات الأصول - على سبيل المثال كم لديك في الأسهم والسندات والممتلكات وأي استثمارات أخرى.

تتحرك فئات الأصول هذه غالبًا بشكل مستقل كل على حدة، أو قد تتحرك حتى عكس بعضها، وفقًا لعلاقتها الاقتصادية.

يمكنك أيضًا التنويع في نفس فئة الأصول، على سبيل المثال عن طريق الاستثمار في أسواق من مختلف البلاد أو الشركات التي تعمل في قطاعات أعمال مختلفة.

المخاطر المحددة

قد تختار الدخول في بعض المعاملات الأكثر خطورة، إذا كانت تنطوي على احتمالية جني أرباح هائلة. على سبيل المثال، قد تقرر مواصلة التداول على أصل مضطرب إذا كان التحليل الفني الذي أجريته يقترح احتمالية ارتفاع السهم من جديد في أقرب وقت ممكن. راجع قسم التحليل الفني لمعرفة المزيد عن هذا.

وبالطبع لا يوجد ضمان باستمرارية النمط نفسه، ومع ذلك فمن خلال دمج تحليل الرسم البياني مع تقييم شهية المخاطر يمكنك اتخاذ قرار مدروس بشأن عمليات التداول التي تنطوي على مخاطر التي تستحق المجازفة والتي لا تستحق المجازفة.

استخدام طلب إيقاف الخسارة

يتيح لك طلب إيقاف الخسارة الحد من الخسارة المحتملة عن طريق وضع نقطة يتم إغلاق التداول عندها في حالة تحرك السعر على عكس ما تريد. يُرجى زيارة قسم الطلبات لمعرفة المزيد.

 

 

التحقق من نسبة المخاطرة إلى المكافأة

من المعقول مقارنة العائدات المتوقعة على استثماراتك بمقدار المخاطر التي تواجهها من أجل جني هذه العائدات.

لمعرفة نسبة المخاطرة إلى المكافأة، يمكنك مقارنة المبلغ الذي تخاطر به بالمكافأة المحتملة والتعبير عن هذا في شكل نسبة.

وبالتالي إذا كان مقدار المخاطرة 200 دولار أمريكي ومقدار المكافأة 400 دولار أمريكي، فإن نسبة المخاطرة إلى المكافأة هي 1:2.

ألق نظرة على المثال الموجود أدناه للاطلاع على تفاصيل بشأن آلية عمل نسبة المخاطرة إلى المكافأة.

مثال: نسبة المخاطرة إلى المكافأة في أسهم CITIGROUP

  1. لنفترض أنك اشتريت 200 سهم من Citigroup بمبلغ وقدره 27 دولارًا أمريكيًا للسهم الواحد (بإجمالي استثمار قدره 5400 دولار أمريكي). قدمت طلب وقف الخسارة عند سعر 25 دولارًا أمريكيًا (تُقدر استثماراتك عند هذه المرحلة بمبلغ 5000 دولار أمريكي) للتأكد من عدم تكبد خسائر أكثر من 400 دولار أمريكي.
  2. وفقًا لتحليل الرسم البياني، فأنت تتوقع أن يصل السعر إلى 31 دولارًا أمريكيًا في الأشهر القليلة التالية.
  3. في هذه الحالة، أنت مستعد للمخاطرة بمبلغ 2 دولار أمريكي لكل سهم (بإجمالي 400 دولار أمريكي) على أمل تحقيق 4 دولارات أمريكية (بإجمالي 800 دولار أمريكي) عند إغلاق مركزك المالي.
  4. عندما تجازف لمضاعفة المبلغ الذي خاطرت به، فإن نسبة المخاطرة إلى المكافأة حينئذٍ هي 2:1.
  5. يلزم خوض التجربة والخطأ عادة للعثور على أفضل نسبة للمخاطرة إلى المكافأة. تعرف على المزيد حول تقييم نسبة المخاطرة إلى المكافأة في وحدة إعداد خطة تداول.
strategy_risk_vs_reward

تجنب التداول الانفعالي

عند اتخاذ قرارات استثمارية، من المهم التمييز بين القرارات المنطقية والانفعالية. في الواقع، لا توجد نقطة لتتبع الشعور "الداخلي" بأن أسهمًا معينة ستشهد ارتفاعًا أو انخفاضًا، ما لم يكن ذلك مدعومًا بتحليل قوي.                       

لمعرفة المزيد عن الانفعالات النفسية التي قد تؤثر على تداولك والمآزق التي يجب تجنبها، تفضل بزيارة وحدة الأخطاء الشائعة.

يلزم الانضباط للالتزام بإستراتيجيتك الاستثمارية الحالية وتنفيذها بلا تردد، دون السماح لنفسك بالانسياق وراء الانفعالات العاطفية الناجمة عن الضغط أو التوتر. من المهم جدًا معرفة وقت إدراك الأرباح والخسائر، ولاسيما إذا كانت الأسواق مضطربة.

من الممكن أن يساعد إعداد خطة منسقة على إدارة المخاطر عن طريق معرفة أهدافك وتحديد إستراتيجيتك. لمعرفة المزيد، راجع وحدة إعداد خطة تداول.

تعد العقود مقابل الفروقات منتجا ذو رافعة مالية، ويمكن أن يؤدي إلى خسائر تتجاوز الإيداعات. يرجى التأكد من أنك تفهم تماما المخاطر والحرص على إدارة تعرضك. قد لا يكون تداول العقود مقابل الفروقات مناسباً للجميع، لذلك، الرجاء التأكد من أنك تفهم كلياً المخاطر.